Beautiful girls
اهلا بكم فى منتدى اجمل بنات،Beautiful girls
انت غير مسجل اذا كنت تود التسجيل فأضغط على زر التسجيل
واذا كنت مسجل فأضغط على زر دخول
منورين المنتدى


Welcome wept at the site of Beauty
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صبغات الشعر وتاثيرها الصحي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ISRAA
Admin
avatar

انثى عدد المساهمات : 385
تاريخ التسجيل : 23/04/2010
very good

مُساهمةموضوع: صبغات الشعر وتاثيرها الصحي   الخميس 29 أبريل 2010, 8:40 pm

لقد اهتم العلماء والأطباء وخبراء التجميل بالتأثيرات الصحية للمواد التي تدخل في تركيب مستحضرات التجميل على وجه العموم ، غير أن تلك المواد التي تدخل في تركيب أصباغ الشعر على وجه الخصوص قد أخذت حظاً وافراً من الدراسات والأبحاث، لما لها من تأثيرات صحية واضحة. وصبغات الشعر لم تكن جديدة على الإنسان أبداً بل عرفها منذ العصور القديمة، وخاصة في عصر الفراعنة إلا أن هذه الصبغات كانت غالباً صبغات طبيعية آمنة تتكون من أصل نباتي، إلا أن تركيب بعض صبغات الشعر في هذا العصر لم يعد في الغالب مأموناً على صحة الإنسان.


وقد تزايد الإقبال على استعمال صبغات الشعر بشكل مذهل من قبل النساء خاصة، والرجال أيضاً في وقتنا الراهن، بعد أن أصبح تغيير لون الشعر الطبيعي من الأمور الشائعة، الأمر الذي ربما يعمل على تراكم بعض المواد الخطيرة في أجســـامنا مع مرور الأعوام، إن لم نُحسن اختيار الصبغة، وإن لم نتعامل معها التعامل السليم الصحيح. فلنعرف شيئاً عن أنواع الصبغات الموجودة في أسواقنا وما المواد التي تدخل في تركيبها، وما المواد الضارة المؤذيـة منها، ولنعرف أيضاً كيف نتجنب هذا الأذى أو تلك الأضرار.

أنواع الصبغات من حيث فاعليتها


تنقسم صبغات الشعر من حيث فاعليتها إلى ثلاث فئات تتمـثل في الآتي:


1- الصـــبغات المؤقتة: هذه الصبغات لا يمـــكنها أن تتغلغل في داخل الشعر، ولذلك تزول بمـنتهى السهولة بغسل الشــــعر بالشامبو مرة واحدة، كما أنها لا تثبت في الشعر حتى وإن لم يغسل، إذ لا يدوم أثـــرها أكثر من أسبوع واحد.

2- الصبغات شبه الدائمة : وهذه الصبغات يمكنها أن تتغلغل في داخل الشعر إلى حد ما، وبذلك تستطيع أن تتحمل ظــــروف الغسل أكثر مــــن الصبغات المؤقتة ، فهي لا تزول إلا بعد غسل الشعر بالشامبو عـــــدة غســلات (4 إلى 6 مرات).

3- الصبغات الدائمة: هذه الصبغات تدخل في عمق الشعر وتتفاعل مكونات هذه الصبغات في داخل الشعر مع مواد كيميائية لتكوِّن جزيئات كبيرة داخل الشعر لا يمكنها أن تخرج من الشعر مع عملية الغسل ولهذا تسمى بالصبغات الدائمة، إلا أن النمو الجديد لكل الشعر يكون خالياً من هذه الصبغة، لأنه ينشأ وينمو بعد معاملة الشعر بها، ومن هنا فإننا نجد أن شــعر الشيب المصبـوغ باللون الأســــود لا يفقد لونه ولكن النمو الجديد من أسفل الشـعر يكون أبيــــض، ويطـــلق على هـــذه الصـــبغات.. صبــــــغات الأكســـدة oxidation dyes، والمادة التكوينية التي يمكن أن توجد في غالب أنواع صبغات الشعر الدائمة مادة تسمى بارا فينيلين داي أمين يرمز لها بالحروفPPD.


ولهذا يذكر بعض العلماء أن الصبغات الدائمة هي أعظم أنواع صبغات الشعر ضرراً وإيذاءً، وسنلقي الضوء على هذه المشكلات فيما بعد، أما الآن فسنلقي الضوء على أنواع الصبغات من حيث التركيب .

أنواع الصبغات من حيث تركيبها:


صبغات الشعر تنقسم أيضاً من حيث أصل تركيبها إلى ثلاثة أنواع كالتالي:

الصبغات النباتية:
وهذه عبارة عن مسحوق أوراق أو أزهار نباتات معينة وأشهرها أوراق نباتات الحناء ويسمى في بعض الأقطار العربية بنباتات الفاغية، وأزهار نبات البابونج، وأوراق نبات الكتم.
وتعتبر الحناء من الصبغات الشائعة خاصة في الدول النامية إذ تستطيع هذه الصبغة أن تخترق أصل الشعرة وتصبغه باللون الأحمر الفاتح ويدل الكتاب الطبي الدراسي للأمراض الجلدية المشهور بكتاب روك أن صبغة الحناء تخلو من الأذى والضرر، وليس لها أي تأثيرات سامة على الإطلاق، ولا تسبب أي نوع من الالتهابات الجلدية.


ونجد في الأسواق أنواعاً من الحناء يطلق علىها اسم الحناء العجمي تصبغ الشعر باللون الأسود غير أنه يبدو أن هذا النوع من الحناء مخلوط بمواد أو بأملاح معدنية لها مشكلات صحية مختلفة.

كما توجد في الأسواق أيضاً أنواع من الحناء منها على سبيل المثال الحناء المدنية نسبة إلى المدينة المنورة وهي غنية بالمواد الملونة الحمراء وتسمى أشجارها بالفاغية، إذ إن أزهارها تطلق رائحة جميلة جذابة، والحناء الشامية، والحناء البغدادية، والحناء المصرية، والحناء الشائكة.

ومن الصبغات النباتية المشهورة التي استخدمت منذ القدم نبات الكَتَم أو الكتَّم، وهذه الصبغة تخلط عادة بالحناء. ويخضب الشعر بهذا الخليط فيصبح أسود ويذكر ابن منظور في كتابه لســـان العرب أن الكتــــم نبــات لا ينبت إلا في الشواهق ولذلك يقل، وينبت في أصعب الصخر فيتدلَّى تدلِّياً خيطاناً لطافاً، وهو أخضر وورقه كورق الآس أو أصفر. كما يخلط الكتم أيضاً مع الوسْمة ويخضب به الشعر فيكون أسود، والوسمة ورق شجر ينبت في الحجاز واليمن، يصبغ الشعر باللون الأسود إذا اختضب بورقه. وقد ذكر أصحاب السنن وصححه الترمذي من حديث أبي ذر رفعه " إن أحسن ما غيرتم به الشيب الحناء والكتم " ومن المعرو ف أن الصبغ بهما معاً يخرج بين السواد والحمرة.


وعلى الرغم من أن الصبغات النباتية تعد من الصبغات الآمنه المغذية إلا أننا نجد أن بعض الشركات المنتجة لمثل هذه الصبغات قد تتلاعب بصحة المستهلك وتضيف إليها مواد كيميائية تصبغ الشعر باللون الأسود كي تزيد من فعالية الصبغات الطبيعية وتقلل من الزمن اللازم لعملية الصبغ.
يشير الدكتور محمد الطفيل أنه تبين له من خلال تحاليله لأنواع الحناء أنه يوجد في الأسواق نوع يسمى بصبغة الحناء السوداء وأنه بتحليل هذه الحناء السوداء كما يزعم من صنعها وجد أنها عبارة عن المادة الكيميائية التي تسمى بارافينيلين داي أمين فقط ولا تحتوي أية نباتات عشبية أو مواد طبيعية كما يظهر من الرسم الذي على العلبة وهذه المادة لها أخطار صحية سنذكرها في ما بعد.

الصبغات المعدنية:
وهذه الصبغات يدخل في تركيبها بعض أملاح المعادن الثقيلة، ومن هذه الصبغات على سبيل المثال خلات الرصاص مع الكبريت المرسب وغيرها من الصبغات التي تحتوي على الأملاح المعدنية، ولأن بعض المعادن المستخدمة في تركيب الصبغات المعدنية لها تأثير سام وضار على صحة الإنسان وعلى الشعر نفسه أيضاً فقد أخذت صناعة هذه الصبغات تتناقص.

الصبغات العضوية الاصطناعية:
تعتبر هذه الصبغات من أكثر الصبغات استخداماً وانتشاراً، إذ تشمل حيزاً واسعاً من الألوان المختلفة بدرجات كثيرة، كما أنها تضم طيفاً واسعاً من الألوان الطبيعية، ومعظم هذه الصبغات من الصبغات الدائمة التي تدخل في جوف الشعر وتستقر فيه، ويصعب خروجها، ولهذا فإن غسل الشعر بالشامبو لا يعمل على إزالتها من الشعر، إذ يستمر مفعولها لعدة شهور.

مشكلات صحية
وعلى أية حال فإن المشكلات الصحية التي ربما تنتج من استعمال الصبغات تعود في الأصل إلى بعض المواد التي تدخل في تركيب هذه الصبغات، ولذلك فليس كل صبغات الشعر لها مشكلات صحية، فالصبغات التي تخلو من المواد الضارة المؤذية، مثل الصبغات النباتية، تعتبر في الغالب صبغات آمنـة.
وتدل بعض الدراسات التي أجريت على الصبغات المتوافرة في الأسواق على أن بعض هذه الصبغات يحتوي على عديد من المركبات الكيميائية، التي تختلف من حيث تأثيراتها الصحية، فبعضها شديد السمية ويمثل خطورة بالغة على الإنسان إذا وجد في الصبغة بتركيزات عالية، وبعضها قليل السمية وبعضها مأمون ليس له تأثير مـؤذٍ أو ضار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://beauty-girls.gid3an.com
 
صبغات الشعر وتاثيرها الصحي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Beautiful girls :: العنايه بالشعر :: صبغات الشعر-
انتقل الى: